بحث

فوائد الرياضة لصحتك النفسية: علاج فعال للاكتئاب وأكثر




للرياضة تأثير يمتد أبعد بكثير من مجرد جسم رشيق نطالعه في المرآة كل صباح، فالرياضة قد تجعل حياتك وحياة الأشخاص في محيطك أفضل، دون مبالغة ... إذ قد تجعلك الرياضة شخصاً سعيداً، شخصاً متفائلاً … شخصاً تحتاجه أنت، ويحتاجه الكثير من محبيك في حياتهم، اليوم وكل يوم.


للرياضة تأثير إيجابي واضح على الصحة النفسية، وهذا التأثير سريع الظهور! فإذا كنت تمارس التمارين الرياضية للمرة الأولى بعد انقطاع طويل، هل لاحظت أي تحسن مفاجئ على مزاجك بعد الانتهاء من التمرين؟ أكاد أجزم أنك فعلت! فما الذي يحصل هنا؟

كيف تؤثر الرياضة على الصحة النفسية؟

تنبع فوائد الرياضة في تحسين الصحة النفسية وجودة الحياة مما تفعله الرياضة في الجسم حال البدء بممارسة التمارين الرياضية، والمدهش هنا أن تأثير الرياضة الإيجابي على نفسيتك ليس تأثيراً لحظياً فحسب، بل هو تأثير سوف يستمر معك لعدة ساعات أو أكثر حتى بعد انتهاء التمرين.

فما الذي يحصل في الجسم تحديداً مع بدء ممارسة الرياضة؟ الإجابة فيما يلي:

1- هرمونات السعادة: أفيون الجسم الطبيعي

تحفز التمارين الرياضية إطلاق وإنتاج هرمونات الأندروفين والسيروتونين، وهي هرمونات تساعد على عمل نقلة نوعية في المزاج تتمثل في ظهور العديد من الأحاسيس والمشاعر الإيجابية المفاجئة، مثل السعادة والتفاؤل، بينما وفي المقابل تنحسر المشاعر السلبية وتتقلص، مثل الحزن والوحدة والتوتر.

2- تحسين صحة الدماغ والأعصاب

تساعد التمارين الرياضية على زيادة كمية الدم المتدفق إلى منطقة الدماغ، وتقوية الروابط بين الخلايا العصبية، وهي أمور تنعكس إيجاباً على صحة الفرد النفسية والفكرية بعدة طرق مختلفة، مثل:

رفع مستويات التركيز.

تحسين القدرة على التفكير بوضوح.

خفض فرص إصابة الشخص ببعض الأمراض العصبية.

3- وقت مستقطع من مشاغل وهموم الحياة

تشكل الدقائق والساعات التي يتم فيها ممارسة الرياضة وقتاً مستقطعاً من حياة قد تكون مليئة بالهموم والأعباء والمسؤوليات، فعند البدء بممارسة الرياضة، يصفو الذهن ويجد البال بعض الهدوء والسكينة التي لا بد أنك بحاجتها في هذه الحياة التي قد تمر ثقيلة على بعضنا.

فوائد الرياضة للصحة النفسية

بسبب قدرة الرياضة على التأثير على الجسم بالطريقة المذكورة آنفاً، فإن ممارسة الرياضة بانتظام قد يمنح صحتك النفسية دفعة ربما لم تدرك مقدار حاجتك إليها قبل الآن! وهذه هي أهم فوائد الرياضة العديدة والرائعة لصحتك النفسية:

1- نوم عميق ليلاً

تساعد ممارسة التمارين الرياضية على اختصار الفترة الزمنية التي تحتاجها لتغفو ليلاً، وهو أمر يهم بشكل خاص مرضى الأرق، ولا يقتصر تأثير الرياضة على ما ذكر فحسب، بل قد تساعدك الرياضة على الحصول على ساعات متواصلة من النوم الهانئ، وهي رفاهية قد يتمناها بشدة مرضى الأرق الذين غالباً ما يستيقظون أكثر من مرة أثناء نومهم ليلاً!

ولكن يجب التنويه إلى أن تحصيل هذه الفائدة يتطلب منك ممارسة التمارين الرياضية قبل الخلود للنوم بثلاثة ساعات على الأقل، وإلا فقد يكون تأثير الرياضة عكسياً.

2- قل وداعاً لبعض المشاكل النفسية

أظهرت الكثير من الدراسات العلمية أن التمارين الرياضية قد تكون علاجاً طبيعياً للعديد من المشاكل النفسية التي قد تواجه الفرد في حياته اليومية، مثل المشاكل النفسية التالية:

الاكتئاب: أثبتت العديد من الدراسات أن ممارسة الرياضة قد تكون بديلاً آمناً لمضادات الاكتئاب الدوائية، إذ قد تساعد الرياضة على علاج الحالات الطفيفة أو المتوسطة من الاكتئاب بذات فاعلية الأدوية المضادة للاكتئاب، بل وربما أفضل! إذا أردت تأثيراً طويل الأمد، كل ما عليك فعله هو ممارسة الرياضة بانتظام لا أكثر.

القلق: هناك علاقة وثيقة بين الرياضة وتدني مستويات القلق العام، لذا ينصح المصابون بالقلق المستمر بممارسة الرياضة بانتظام، فالدواء ببساطة قد يكمن في هذا النوع من الأنشطة.

التوتر: يشكل التوتر حجر الدومينو الأول الذي وحال إسقاطه قد يبدأ بهدم الكثير من الأمور في طريقه تباعاً، فتأثير التوتر ليس تأثيراً نفسياً فحسب، بل قد ينعكس على هيئة أعراض جسدية مزعجة، مثل تشنج العضلات وضيق الصدر، وهنا يأتي دور الرياضة، إذ تساعد الرياضة على منع سقوط حجر الدومينو الأول، وذلك عبر خفض مستويات التوتر، وبالتالي حماية الجسم مما قد يرافق التوتر من مشاكل صحية جسدية أو نفسية.

3- طاقة وثقة بالنفس ... بلا حدود!

رغم أن هدفك المبدئي قد يكون الحصول على جسم رشيق وصحي لا أكثر، إلا أن الرياضة تحمل لك في جعبتها العديد من الهدايا القيمة التي ربما لم تكن في الحسبان، فمع الاستمرار بممارسة الرياضة سوف تزداد ثقتك بنفسك بشكل كبير، ليس بسبب اقترابك من الجسم الذي تحلم به فحسب، بل مجرد فكرة أنك تمارس نشاطاً هدفه "أنت" سوف يجعلك تشعر بحب وتقدير متزايد لذاتك!

وبالطبع لن ننسى مستويات الطاقة والنشاط التي سوف تتضاعف مع ممارسة الرياضة، لتنعكس على العديد من نواحي حياتك، فعلى سبيل المثال، لا مزيد من النوم أثناء وجودك في العمل! أنت سعيد، رئيسك سعيد … حسابك البنكي سوف يبقى سعيداً كذلك!

4- فوائد أخرى

هل انتهينا؟ بالطبع لا! فقائمة فوائد الرياضة لصحتك النفسية تطول وتطول، وهذه بعض الفوائد الأخرى التي قد تثير اهتمامك لتبدأ بالتمرين اليوم:

الشعور بحس سيطرة مستجد على حياتك بكافة تفاصيلها … هذه حياتك، هذه اختياراتك، هذا عالمك الذي تستطيع تشكيله كما تشاء.

منحك بديلاً صحياً عن بعض العادات الضارة التي ربما كنت تلجأ إليها لتفريغ غضبك وإحباطك، مثل التدخين.

تقوية إرادتك ورفع مستويات التحمل لديك، على الصعيدين، الجسدي والنفسي.


تستطيع تحصيل الفوائد المذكورة أعلاه وأكثر عبر ممارسة 30 دقيقة من التمرين على الأقل، بوتيرة يومية أو شبه يومية، كما وتستطيع تقسيم هذه الدقائق لعدة حصص من التمارين الرياضية موزعة على فترات مختلفة خلال النهار، بمقدار 10-15 دقيقة لكل حصة.










٧١ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل