بحث
  • Yalla Reyada

أضرار خسارة الوزن السريعة: انتبه واحذر!





على الرغم من أن خسارة الوزن بسرعة قد تكون أمرًا مغريًّا، إلا أن عليك التريث قليلًا قبل البدء بحمية سحرية قد تفقدك 10 كيلوغرامات أسبوعياً! فاتباع هذا النوع من الحميات قد يتسبب في فقدان الوزن الآن ... وتدهور الصحة لاحقًا!


أضرار خسارة الوزن السريعة عديدة ومتنوعة، وبعضها قد يفاجئك، اقرأ هذا المقال قبل البدء بأي حمية قاسية … فبعد الانتهاء من القراءة ستكتشف أنك على وشك خوض مجازفة خطيرة … أنت في غنًى عنها.


أضرار خسارة الوزن السريعة

إليك قائمة بأهم الأضرار والمضاعفات الصحية التي قد تتسبب بها خسارة الوزن السريعة:


1- ليست كل خسارة … خسارة للدهون!

في سعيك لخسارة الوزن بسرعة، قد تبدأ في اتباع طرق وأساليب قد تتسبب بتناقص الرقم على الميزان دون حصول خسارة فعلية للكتلة الدهنية، إذ قد تبقى نسبة الدهون ثابتة، بينما وفي المقابل قد تبدأ العضلات بالتحلل، أو قد يبدأ الجسم بخسارة سوائله، وهي أمور قد يكون لها عواقب وخيمة على المدى الطويل.

عليك أن تنتبه إلى وجود فرق كبيرة بين خسارة الوزن وخسارة الدهون، فبينما من الممكن "خسارة الوزن" بحمية قاسية، إلا أن "خسارة الدهون" تحتاج منك للتريث واتباع نمط حياة صحي.


2- نتائج مؤقتة: اخسر 10 كيلوغرام الآن، واكسب 20 كيلوغرام غدًا!

قد تؤثر خسارة الوزن السريعة على الجسم بعدة طرق مختلفة مسببة في نهاية المطاف بطئًا في عمليات الأيض، وهذا البطء قد يعني:

  • العجز عن خسارة الوزن في المرات القادمة التي قد تتبع فيها حمية.

  • أو عودة الوزن الزائد بكميات أكبر بعد التوقف عن الحمية الحالة.

الذي يحصل هنا هو أن الجسم قد يصبح عاجزًا عن مواكبة التغييرات السريعة الحاصلة فيه، وهو أمر قد يتسبب في إصابة هرمونات الجسم بخلل ما، وهذا الخلل قد يؤثر على وتيرة عمليات الأيض مسببًا بطئًا ملحوظاً فيها قد يستمر لسنوات عديدة قادمة!


3- نقص الفيتامينات والمعادن: وزن أقل … وتساقط في الشعر!

خسارة الوزن السريعة قد تعني حمية قاسية، والحمية القاسية قد تعني عدم تزويد جسمك بحاجاته اليومية من المعادن والفيتامينات، ومع الوقت قد يتدنى مخزون الجسم من بعض العناصر الغذائية الهامة ليصل لمعدلات قد تسبب لك العديد من المشكلات الصحية، مثل:

  • ضعف عام في جهاز المناعة، مما قد يجعلك أكثر عرضة للإصابة بمختلف أنواع العدوى والأمراض.

  • تساقط الشعر، فالشعر بحاجة لمجموعة من العناصر الغذائية ليستمر في النمو بشكل صحي، مثل: حمض الفوليك، وفيتامين د، والحديد، والزنك.

  • ضعف عام وإرهاق في الجسم قد يؤثر سلباً على إنتاجيتك في العمل.


4- أمراض ومشكلات صحية أخرى

بالإضافة لما ذكر أعلاه، قد تتسبب خسارة الوزن السريعة بمشكلات صحية عديدة أخرى، مثل:

  • حصى المرارة.

  • صداع.

  • جفاف.

  • فقر الدم.

  • إمساك.

  • اضطرابات نبض القلب.

  • هبوط سكر الدم.

  • دوخة ودوار.

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.

  • مشكلات صحية في الكبد.

ويجب التنويه إلى أن فرص تعرضك للمخاطر والمضاعفات الصحية المذكورة أعلاه تزداد مع زيادة مدة اتباعك للحميات القاسية المسببة لخسارة الوزن السريعة.


مؤشرات تعني أنك تخسر الوزن بسرعة

في بعض الحالات حتى ومع اتباعك لحمية غذائية صحية والتزامك بالرياضة، قد تكون خسارة الوزن الحاصلة سريعة بعض الشيء بالنسبة لجسمك، لذا إليك قائمة بأبرز المؤشرات التي قد تدل على أن خسارة الوزن لديك أسرع من المعدلات الصحية والطبيعية:

  • التفكير معظم الوقت في الطعام!

  • الشعور بالدوخة والدوار والتعب المستمر.

  • العجز عن ممارسة التمارين الرياضية وإتمامها حتى النهاية.

  • تغيرات ملحوظة في جهازك الهضمي، مثل: الإمساك، والإسهال.

  • ترقق الشعر أو تساقطه بكميات كبيرة أكثر من المعتاد!


هل من الممكن لخسارة الوزن السريعة أن تكون آمنة؟

الإجابة هي نعم، ولكن في حالات خاصة فقط، إذ قد تكون خسارة الوزن السريعة آمنة في حال تمت تحت إشراف اختصاصيين وباستخدام طرق وأساليب صحية.

يجب التنويه إلى أن بعض المشكلات الصحية قد تستدعي إخضاع المريض لحميات غذائية ولتغييرات معينة في نمط الحياة لمساعدته على خسارة الوزن الزائد بسرعة، كما في حالات السمنة المفرطة التي قد بدأت بالتسبب للشخص المصاب بأمراض ومشكلات في القلب والشرايين، ففي مثل هذا الحالات تكون خسارة الوزن السريعة أمراً قد ينقذ حياة المريض.


ما هي المعدلات الطبيعية لخسارة الوزن أسبوعياً؟

الإجابة على هذا السؤال قد لا تكون مُرضية بالنسبة للبعض وقد تبدو بطيئة جدًّا، إذ يوصى عادة بعدم خسارة أكثر من كيلوغرام واحد أسبوعياً، نعم الرقم الذي سمعته لتوك صحيح!

مع أن خسارة كيلوغرام واحد أو أقل أسبوعياً قد لا تبدو مغرية، إلا أن خسارة الوزن البطيئة لها الكثير من الإيجابيات الصحية، مثل:

  • قابلية ثبات الوزن بعد خسارة الوزن الزائد وتقليل احتمال عودة الوزن الزائد من جديد.

  • تكيّف الجلد مع خسارة الوزن الحاصلة، مما يقلل من فرص حصول ترهل.

23 عرض0 تعليق